الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تحليل : اعصار برشلونه وبراعه هيدنيك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Abdo younis
مشرف متميز
مشرف متميز


فريقك المفضل : مانشستر يونايتد
ذكر
الدلو
عدد الرسائل : 2423
العمر : 25
المزاج : عايش حياتى
السٌّمعَة : 6
نقاط : 5580
تاريخ التسجيل : 04/02/2009

مُساهمةموضوع: تحليل : اعصار برشلونه وبراعه هيدنيك   الأحد أبريل 12, 2009 12:28 am

من يمكنه إيقاف برشلونة؟ .. كيف ماتت صحوة ليفربول في 90 دقيقة؟ .. هل ودع مانشستر يونايتد دوري الأبطال؟ كيف يضمن أرسنال بطاقة العبور إلى قبل النهائي؟

ما جذبني في دور الثمانية من أبطال أوروبا هو أن أبطال المباريات الأربع هم مدربي الفرق، سواء أثر دورهم في النتيجة بالسلب أو الإيجاب.

فجوس هيدينك أوقف ليفربول الذي اكتسح عمالقة العالم في الأسابيع الأخيرة، وأليكس فيرجسون أهدى جوزيفالدو فريرا فرصة العودة من مانشستر بتعادل سيدعمه في بورتو.

يورجن كلينسمان مسؤول عن اكتساح برشلونة لبايرن ميونيخ، وجوسيب جوارديولا أرسل فريقه إلى القمة، كما أن ذكاء أرسين فينجر ومانويل بيلجريني تساوى في موقعة شطرنجية.

تستحق المباريات الأربع تسليط الضوء على بعض الجوانب الخططية فيها، وإن كان لقاء أرسنال وفياريال قد شهد نية من الفريقين لتأجيل الصراع إلى لقاء العودة.

ليفربول – تشيلسي

الفارق بين تشيلسي الذي خسر مرتين أمام ليفربول هذا الموسم، ونظيره الذي فاز 3-1 على ملعب الحمر عاملان: جوس هيدينك ومايكل إيسين.

فتشيلسي تحت قيادة المدرب البرازيلي لويس فيليبي سكولاري عابه العديد من الأمور، لكن خططيا كان غياب ديديه دروجبا عن التشكيل ووجود جون أوبي ميكيل في الوسط كارثة.

بينما نجح هدينيك في استغلال عناصر تشيلسي المتاحة لصنع فريق مترابط، أعاد الثقة لدروجبا وفلوران مالودا (أفضل الأسماء الضعيفة في قائمة البلوز من الأجنحة).

كما سانده الحظ في استعادة جهد إيسين الوفير لتأمين فرانك لامبارد ومايكل بالاك في وسط الملعب، بالإضافة لنجاح المدرب الهولندي في تلقين لاعبيه لأفكاره وفي وقت قياسي.

جون أوبي ميكيل كان لاعبا كارثيا بكل المقاييس في وسط تشيلسي، فلا أتذكر آخر مرة قطع فيها كرة من خصم دون خطأ ساذج، ومتى شاهدته في منطقة جزاء بتر تشك يعاون الدفاع.

بينما إيسين سجل في مرمى يوفنتوس، وقتل خطورة ستفين جيرارد طوال لقاء ليفربول، ومنح بالاك ولامبارد حرية تامة لتغذية سالمون كالو ومالودا، فبات لدروجبا دورا في اللقاء.

أما مشكلة رافايل بينيتث المدير الفني لليفربول تركزت في غياب خافيير ماسكيرانو عن اللقاء، واختياره للبرازيلي الشاب لوكاس ليفا حتى يغطي موقعه.

فماسكيرانو لاعب ذو مجهود غير عادي، ووجوده يمنح شابي ألونسو فرصة التقدم لتغذية طرفي ليفربول بالتمريرات البينية أثناء تحركهما، فيتكفل جيرارد بالاندفاع وراء توريس.

ويمكن القول إن قائد منتخب الأرجنتين له معظم الفضل في ظهور ليفربول بهذه القوة خلال الأسابيع الأخيرة، وهو من منح بينيتث القدرة على تنويع تعليماته الخططية لباقي الفريق.

أما في غيابه، اضطر ألونسو لتغطية المساحة التي تركها لوكاس ليفا عارية، وبات جيرارد حبيسا بين خيارين .. إما الوقوف وراء توريس، فيصبح ليفربول بلا رابط بين عناصره الهجومية من جناحين ومهاجم أو العودة لمساندة ليفا وألونسو، فتغيب الكثافة عن الحمر.

أعتقد أن نجاح ليفربول بطريقة 4-5-1 مؤخرا دفع رافا لعدم التفكير في تغييرها، بينما لو كان كالماضي يفكر جيدا في كل لقاء على حدة، لاختار أسلوبا آخر لمواجهة تشيلسي.

رأيي أن الحل السليم كان تقييد جيرارد بواجبات دفاعية جوار شابي ألونسو، والاستفادة من حالة الفوران التي يمر بها يوسي بنايون في الوسط، ليلعب دور "السنيد" لفرناندو توريس.

أو اللعب بطريقة 4-4-2 التقليدية، واستخدام ديرك كاوت في موقعه الطبيعي كمهاجم مع توريس، على أن يلعب بنايون على الجناح الأيمن بمهام دفاعية، وألبرت رييرا يسارا.

كيف يمكن لليفربول العودة في النتيجة؟ بخنق تشيلسي في العمق وإجبارهم على إخراج اللعب إلى طرفي الملعب.

فهيدينك لا يملك جناحا يصنع الفارق في مباراة كبيرة إن تمت السيطرة عليه .. وحين تقتل خطورة تشيلسي الهجومية يمكنك مباغتة ثغراته الدفاعية العديدة، خاصة في غياب تيري.

مانشستر يونايتد – بورتو

أخطأ أليكس فيرجسون المدير الفني لمانشستر يونايتد في اختيار موعد مباراة فريقه وأستون فيلا في الدوري الإنجليزي .. فإقامة اللقاء قبل مواجهة بورتو بيومين أدى للعرض الضعيف الذي قدمه الشياطين الحمر سواء فنيا أو بدنيا.

خاض بورتو المباراة كفريق كبير، لم يهتم كثيرا بالحسابات الخططية بل بسط يده على اللقاء ولعب مثلما اعتاد دون إعطاء مانشستر أكبر من حجمه.

بينما خوف فيرجسون من أخطاء دفاعه قاده لرهان فاشل بالاعتماد على ثلاثي ارتكاز في وسط الملعب إذ تأخر مايكل كاريك وتقدم الثنائي بول سكولز ودارين فليتشر أمامه.

الخطأ الساذج من جوني إيفانز قلب المباراة تماما لصالح بورتو، إذ تقدم سكولز وفليتشر بشكل أكبر للهجوم، ما وضع كاريك وحيدا، وسهل مأمورية ثلاثي هجوم الفريق البرتغالي.

بينما في السابق، كان وجود سكولز بجوار كاريك يدرأ الكثير من خطورة الخصوم ويضيف أمانا لظهيري جنب الشياطين الحمر.

الخطأ الثاني لفيرجسون، كان إبقاء ريان جيجز على مقاعد البدلاء .. فجي سونج بارك ليس اللاعب المناسب لربط الوسط بالهجوم أبدا.

هو جناح رائع في المردود البدني الذي يقدمه، ويتألق في أداء العديد من الأدوار الدفاعية من منصبه الهجومي، لكنه ضعيف في صناعة الفرص ومهارات كرة القدم كالمراوغة.

وجود بارك مع ثلاثة لاعبين في العمق الدفاعي، وضع كل الحمل على كريستيانو رونالدو، بل وأدى إلى سقوط واين روني لخارج المنطقة ما أثر سلبيا على ضغط مانشستر لبورتو.

طبعا السبب الحقيقي وراء غياب جيجز هو خوض الجناح العجوز لمباراة أستون فيلا كاملة، لكن هذا يعكس وجود نقص في مركز الجناح الذكي ويؤكد أن ناني لم يعد لاعبا واعدا.

فكيف يفوز مانشستر على بورتو في البرتغال؟ من العسير للغاية أن يكتسح مانشستر ضيفه كما كان متوقعا قبل لقاء الذهاب .. لأن أبناء فريرا سيلعبون بثقة كبيرة للغاية.

ولذا، على فيرجسون العودة للمضمون، فلا الدفع بثلاثة مهاجمين حلا أو الاحتفاظ بمهاجم واحد سينجح .. دميتار برباتوف وروني ومن وراءهما جيجز مع رونالدو وفي الوسط سكولز وكاريك أمام جون أوشيه وريو فرديناند ونمنيا فيديتش وباتريس إيفرا هو الحل.

برشلونة – بايرن ميونيخ

أشك في وجود من يمكنه إيقاف برشلونة في دوري أبطال أوروبا، السيناريو الوحيد الذي أرى فيه البلوجرانا خارج منصات التتويج هو مواجهة مانشستر يونايتد في النهائي.

ذلك لأن النهائي من جولة واحدة، واحتمال مانشستر لإعصار جوارديولا لـ90 دقيقة ممكن، لكن في باقي أدوار البطولة الصمود أمام برشلونة ذهابا وعودة ضربا من المستحيلات.

بيب لقن لاعبيه كيف يتحركون في الهجوم، أعطى لكل لاعب مربعا في الملعب وتعليمات واضحة مع تقدم الهجمة، والنتيجة أن لاعبي البارسا يمكنهم اللعب معصوبي الأعين.

خططيا، نجاح بيب يتركز في تأهيل شابي هرنانديز لأداء دور "ديكو" .. تكليف أندريس إنيستا بدور "الحائط" الذي يرد الكرة إلى المندفع في الموقع المناسب، وتنويع تحركات تييري هنري في اليسار .. وما يثبت ذلك أن هناك هجمات شبه محفوظة تنجح دائما.

إيتو يترك المنطقة، فيتحرك ليونيل من اليمين للعمق في نفس الوقت الذي يحتل فيه دانيل ألفيش موقع الساحر الأرجنتيني، يتأخر شابي لاستلام الكرة فيندفع هنري من اليسار مع مساندة إنيستا، فيدخل إيتو المنطقة ليضرب .. جملة نجحت 90 مرة في 29 مباراة بالليجا.

لا يهم من يبدأ الهجمة، أو أين موقعه في الملعب .. طالما ينفذ كل لاعب التعليمات الموجهه فسيحفظ عن ظهر قلب الموقع الذي يجد فيه رفيقه.

فماذا امتلك كلينسمان ليفعله؟ أعتقد أن المدرب الشاب نجح في اختيار طريقة اللعب وفشل في تكليف لاعبيه دفاعيا.

فوجود حميت ألتنتوب مع باستيان شفاينشتيجر وفرانك ريبيري كان كفيلا بإقلاق راحة فريق يعتمد على ارتكاز وحيد هو يايا توريه، لكن هذا لم يحدث.

ذلك لأن بايرن حاول لعب مباراة هجومية، كأنه يواجه فريقا عاديا .. لم يعرف كلينسمان حجم إمكانات لاعبيه مقارنة بقدرات برشلونة الكبيرة.

كان من الضروري ألا يتحرك ألتنتوب كجناح، بل يكثف الوسط مع زي روبرتو ومارك فان بوميل، وألا يقف الظهير الأيمن ماسيمو أوددو بل يتقدم على ظهير البارسا الأيسر.

وانتظرت دعم زي روبيرتو أو تحول شفايني إلى اليسار لإجبار داني ألفيش على الوقوف في منطقته الدفاعية، ما كان سيمنح فرانك ربيري المساحة اللازمة للهجوم .. مالم يحدث.

كما أن الدفع بحارس مرمى بديل في هذا اللقاء مع غياب ثلاثة من الأساسيين في خط الظهر كان غير مقبول، إذ غاب الانسجام تماما أمام فريق لا يرحم.

فياريال – أرسنال

يعيب فياريال هذا الموسم الضعف الدفاعي الواضح للفريق حين يحاول مدربه مانويل بيليجريني تنفيذ طريقة هجومية.

المشكلة ربما في رحيل مارتن كاسيرس وعدم العثور على خليفة له، خاصة في ظل تراجع مستوى باسكال سيجان .. النتيجة أن الغواصات الصفراء لا يستفيدون أبدا من عامل الأرض.

ظهر ذلك في لقاء أرسنال، إذ حين أعطى فياريال أهمية للمدفعجية، واعتمد بليجريني خطة متوازنة لا تتطلب تقدما كبيرا من الدفاع الأصفر .. سيطر رفاق روبرت بيرس بسهولة.

بينما، حين طالب بيلجريني لاعبيه بزيادة الضغط، حصل أرسنال على الأفضلية وباتت المساحات أكبر أمام رأس الحربة التوجولي إيمانويل أديبايور.

وما أثمن موهبة لاعب مثل فرانسيسك فابريجاس إذ عكس النجم الإسباني قيمة وجود مبدع في قائمة فريقه . وأن الفريق (مهما كان حجمه) يقف على لاعب طالما يمكنه صنع الفارق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hesham sayed
عضو رائع
عضو رائع


فريقك المفضل : الاهلى
ذكر
السمك
عدد الرسائل : 2480
العمر : 25
المزاج : مرح
السٌّمعَة : 8
نقاط : 5614
تاريخ التسجيل : 02/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: تحليل : اعصار برشلونه وبراعه هيدنيك   الأحد أبريل 12, 2009 7:12 pm

بجد برشلونة ده فريق مالوش حل
وأنا بجد بعشقه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تحليل : اعصار برشلونه وبراعه هيدنيك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
efu :: رياضه :: عالمية-
انتقل الى: